Thursday, June 11, 2020

أمريكا اللاتينية .. تذكرة سفر من دون طيران


لطالما قرأت لمؤلفين من أمريكا اللاتينية، وتجولت في مدنهم وبين سطور تاريخهم من خلال أقلامهم كأبناء تلك البلاد، لكن لم يسبق لي أن قرأت هذه البلد بقلم غير قلم أبنائها، وخاصة بقلم رحالة يجوب البلاد بحثا عن ثقافة شعب أكثر من بحثه عن آثار بلد.

عن الكتاب:

الإسم: تسكع في أمريكا اللاتينية.

الكاتب: عبد الكريم الشطي.

عدد الصفحات: 254.

سنة النشر: 2017

دار النشر: منشورات ذات السلاسل، الكويت.

له كتاب آخر وهو تسكع على الخريطة، يأتي في 163 صفحة، سنة اصداره 2014

"المكسيكي في داخله رسام، والعربي في داخله شاعر"

رأيي به:

موجه هذا الكتاب لمحبي أدب الرحلات والمهتمين بالتاريخ والسياسة والمغامرة والإكتشاف وثقافات الشعوب والباحثين عن لغة وصفٍ جميلة وحكايا داخل حكايا.

من الكتب التي اقتنيتها بسبب غلافه، ومن حسن حظي أنه لم يخيب ظني به، أحببت التفاصيل والوصف، واستطعت زيارة الأرجنتين، الأورغواي، فنزويلا، المكسيك وكوبا من خلاله.

عندما انتهيت من قراءة الكتاب، كان يجول في خاطري فكرتين متناقضتين، الأولى أن أحاول السفر إلى أي دولة أخرى خارج حدود بلدي، لأجرب السفر وأستمتع به، والفكرة الأخرى هي أن أكمل ما بدأه والداي في سنوات سابقة في التعرف على البلد من خلال نزهاتنا التي سميناها "اعرف وطنك"، ولقد كنت أرافقهم دائما في رحلات لمدن وقرى في بلدي وكانت تجربة ممتعة.

يظهر الكتاب أن الكاتب مثقف وعنده سعة إطلاع، ويظهر أن تجواله بين الدول أكسبه معرفة جيدة في إختيار الأنسب عندما يكون الأمر متعلقًا بالتعرف الى ثقافات الشعوب، وهذا واضح وجلي عندما يحدثنا أنه اختار ضيافة الكنبة، وغيرها من الوسائل للعيش مدة السفر.

تارةً نجده يسافر وحده، وتارةً نجده يرافق صديقيه، تارةً نجده العربي الوحيد بين أجناس مختلفة، وتارةً نجده بين عرب من دول متنوعة، كما في بلد الوليد.

المميز فيه:

من الأشياء الجيدة في الكتاب هو السفر من خلاله، والتعرف على تاريخ البلاد، ذكر حياة بعض الرموز السياسية في تلك البلاد والتي من الممكن أن نستغني عن القراءة عنها في كتب أخرى، لأننا وجدنا ضالتنا هنا، وأيضا التعرف على هذه البلاد بحسنها وسيئها، وشعرت أن الكتاب جيد جدا كدليل عند السفر الى هذه الدول.

أحببت اضافة الخرائط والصور توثيقا لهذه اللحظات، والهوامش كانت مفيدة جدا.

أحببت بعض التفاصيل في بلد الذرة، وعزلته في الأمازون، وقهوة الكذب، وباتريسا ودهاء تيتا، حكايات لا نجدها بسهولة، ممتعة وحزينة ومضحكة أحيانا.

تقييمي لهذا الكتاب هو أربعة نجوم من أصل خمسة.


4 comments:

  1. شكرا على عرض الكتاب، احب قراءة كل ما يكتبه العرب عن امريكا اللاتينية.

    ReplyDelete
    Replies
    1. على الرحب والسعة
      ممتنة لمرورك اللطيف ^_^

      Delete
  2. عرض جميل و مختصر غير مخل

    ReplyDelete
    Replies
    1. شكرا جزيلا ^_^
      ممتنة لمرورك

      Delete